الرئيسية > امومة وطفولة > ماذا أفعل لأحقق التوازن بين مهام عملي ومسؤوليات بيتي؟

ماذا أفعل لأحقق التوازن بين مهام عملي ومسؤوليات بيتي؟

ماذا أفعل لأحقق التوازن بين مهام عملي ومسئوليات بيتي؟


ماذا أفعل لأحقق التوازن بين مهام عملي ومسؤوليات بيتي؟

تشارك المرأة في وقتنا الحالي في أغلب مجالات العمل بشكل كبير، لكن الالتزام بالعمل لساعات عمل طويلة، ربما يؤدي إلى الشعور بالذنب والتوتر، خاصة إذا كانت المرأة العاملة أمُاً تحمل على عاتقها مسئولية بيت وأطفال؛ قد تجد صعوبة في تقسيم واجباتها بين البيت والدوام، في هذه المقالة سنخبرك ببعض المفاتيح، التي تساعدك على أداء مهماتك في كل من المنزل والعمل على قدر المستطاع.

بعض الخطوات التي بجب أن تقومين بها لتحقيق التوازن بين عملك ومسؤوليات بيتك

 

1. تخلصي من الشعور بالذنب

لا تفكري أنه بذهابك إلى العمل فأنتِ مقصرة تجاه أطفالك وبيتك، بل فكري بشكل آخر أكثر إيجابية، وأن ما تقومين به من خلال وظيفتك شيء ذا قيمة وأهمية، وادركي أن العديد من الامهات العاملات استطعن تنظيم أوقاتهن وتحقيق التوازن بين الاهتمام بعائلتها الصغيرة والنجاح في العمل ايضاً، تذكري دائمًا أن مسؤوليات الأسرة لست أنتِ من تتحملينها بمفردك، وإنما لزوجك دور رئيسي ومؤثر، ومشاركته معك في رعاية الأسرة أمر حتمي لابد منه.

2. اختاري حضانة مناسبة لرعاية طفلك:

ابحثي عن حضانة لائقة لطفلك واذهبي بذاتك إليها وقابلي العاملين والمسؤولين عن الحضانة، مع الأخذ في الاعتبار ضرورة توافر شروط محددة تناسب احتياجاتك، بحيث توفر لك ساعات استضافة إضافية، وان يتواجد في الفصل الواحد عدد قليل من الأطفال مع توافر سبل التعليم والترفيه، وأن تتأكدي من وجود عمالة محترفة مؤهلين لرعاية الأطفال.

اقرئي أيضا في أهمية الحضانة وكيفية اختيار حضانة مناسبة لطفلك

3. تجنبي مضيعة الوقت

نظمي وقتك بتحديد أهدافك التي من المفترض تحقيقها على مدار اليوم، ولا تفرطي في إنفاق وقتك في إجراء المكالمات، وتصفح الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، ومشاهدة التليفزيون، وقضى أغلب وقتك في البيت للتواصل مع أطفالك وزوجك، أما فيما يتعلق بالعمل ركزي على انجاز العمل الموكل إليك،ِ كي لا تتسبب في التأخير على طفلك.

4. لا تنسي أن تجدي وقت للاهتمام بنفسك

بإمكانك دائمًا مع تنظيم أولوياتك أن تجدي بعض الوقت للعناية بنفسك، أو ممارسة هواياتك المحببة، مثل القراءة أو الأشغال اليدوية تذكري دائمًا أن أوقات الراحة والأسترخاء لازمه جدًا لتتخلص من التوتر والضغوطات اليومية، وتجديد نشاطك الذي يساعدك في القيام بأعمالك على أفضل وجه في اليوم الجديد



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *